تعقيبا على ما تم ترويجه مؤخرا بخصوص اختراع دواء تونسي ضد الكورونا، تدخّل منير بالزّرقة صاحب 'الاختراع' هاتفيا خلال فقرة المهمة من الماتينال شمس أف أم اليوم الثلاثاء وقدم جملة من التوضيحات.

وأكد المتحدث أنه أستاذ تعليم عالي متخصص في الرياضيات ويمتلك شركة متخصصة في رسكلة الزيوت المستعملة وتصديرها للدول الأوروبية قصد استعمالها كمحروقات.

وقال بالزرقة ان 'اختراعه' هو مكمّل غذائي وليس دواء، نافيا انطلاقه في البيع ومؤكدا أن المقترح لا يزال لدى وزارة الصحة لتدارسه.

وبخصوص تنافي اختصاصه مع مجال الأدوية والبحوث العلمية، قال بالزرقة إنه من حقه 'الإستثمار في أي مجال مثلما من حق اي شخص أن يستثمر في الفلاحة' معتبرا مجال المكملات الغذائية لا يستوجب ابحاثا وتجارب سريرية مثل الأدوية أو اللقاحات.

ومن جهة أخرى أكد المختص في الكيمياء عماد رقية، أن أي منتج غذائي أو دوائي يجب أن يخضع للتجارب السريرية على عدة أشخاص مع دراسة التفاعلات الممكن حدوثها في الجسم عند تناول الدواء أو المكمل الغذائي.