أقر النائب في البرلمان عن كتلة حركة تحيا تونس أن حكومة الشاهد أخطأت في وقت ما في التعامل مع رئاسة الجمهورية عهد الرئيس الراحل الباجي قايد السبسي، وفق تعبيره.

وشدد القول انه "ليس عيبا الإقرار بالخطأ بل من أجل الإصلاح مستقبلا".

وقال الجلاد خلال تدخل هاتفي له في حصة هنا شمس في إذاعة شمس آف آم، إنهم حذروا رئيس الحكومة  هشام المشيشي في جلسة منح الثقة من خضوعه للإبتزاز ودخوله في تصادم ومواجهة مع رئاسة الجمهورية لان تأثيراته على البلاد كبيرة.

وأوضح جلاد ان حكومة الشاهد في علاقتها برئاسة الجمهورية أنذاك كانت ولمدة عامين طيبة لكن بعد ذلك هناك أشخاص بينهم حافظ قايد السبسي وحركة النهضة دفعوا نحو تعكير العلاقة، حسب قوله.

وحذر النائب من خطورة خضوع المشيشي لإبتزاز الترويكا الجديدة وهي كل من حركة النهضة وقلب تونس وإئتلاف الكرامة، مضيفا أن المشيشي سيدفع الفاتورة وستكون على حساب الشعب التونسي.