وجهت رئيسة كتلة الحزب الدستوري الحر في البرلمان عبير موسي تهمة التراخي في تطبيق البروتوكول الصحي لرئاسة البرلمان.

وقالت خلال تدخل هاتفي لها في حصة هنا شمس في إذاعة شمس آف آم، اليوم الإثنين، إن طبيب البرلمان لم يقدم حقيقة الوضع الصحي في البرلمان إلا بعد قرارهم بالخضوع للتحاليل وإكتشاف إصابتهم بكورونا.

وأشارت إلى انه وإثر ذلك أصبح الطبيب يعلن عن عدد الإصابات في صفوف الأعوان والنواب في المجلس.

وأفادت موسي انهم إكتشفوا إصابة عدد من الأعوان في المجلس عن طريق الصدفة ولم يتم إعلامهم.