قال اليوم الأربعاء 08 أفريل 2020 الخبير الإقتصادي ووزير المالية الأسبق حكيم بن حمودة، إن تونس قادمة على أيام صعبة بسبب تداعيات وتأثيرات أزمة فيروس كورونا وما فرضته من توقف لعديد القطاعات الإنتاجية والإقتصادية.
وأكد حكيم بن حمودة، أن نسبة النمو ستكون سلبية، معبرا عن أمله في أن لا تكون النسبة سلبية بصفة كبيرة، داعيا في هذا السياق إلى ضرورة التفكير في اقتراحات وإجراءات اقتصادية جديدة.
وتحدث بن حمودة عن ضرورة تعبئة الموارد الذاتية عبر الاكتتاب وعبر المد التضامني، مشددا على ضرورة التفكير في سيناريو ثاني للوضع الإقتصادي والمؤسساتي لأن الأزمة ستطول وستكون أكثر تعقيدا.
واعتبر حكيم بن حمودة في تدخل له في برنامج كلام في البزنس، أن الإجراءات المعلنة لمجابهة فيروس كورونا مهمة وضرورية، مطالبا بالخروج من الحلول التقليدية والقوالب الجاهزة، مبينا ان الإجراءات يجب أن تكون أكثر جرأة.
وأشار المتحدث إلى الإجراءات التي أقرها البنك المركزي، وقال إنها هامة لكن يجب أن تتجاوز الحلول التقليدية.