تحدث أحد المصابين بفيروس كورونا المستجد اليوم الأربعاء 08 أفريل 2020، في مداخلة هاتفية مع برنامج شمس ماغ، عن تجربته مع المرض.

وأكد محدث شمس أف أم أنه عاد من فرنسا يةم 11 مارس الماضي وقد شعر بارتفاع حرارة جسمه فأعلم شقيقه الذي يشتغل طبيبا فطلب منه ملازمة المنزل والاتصال بالرقم 190.

وأضاف أن التحليل التي أجريت له أثبتت إصابته بالفيروس وقد ظل في الحجر الصحي بمنزله منذ 14 مارس إلى حين نقله إلى مركز الحجر الصحي بالمنستير مع زوجته التي نقلت لها العدوى.

كما عبر عن تخوفه من انتقال العدوى لابنته البالغة من العمر 3 سنوات مشيرا إلى أنه حاليا تم إجراء 3 تحاليل مخبرية لها كلها سلبية في انتظار نتيجة تحليل آخر.

ودعا محدثنا التونسيين إلى الاتزام بقواعد الحجر الصحي والبقاء في منازلهم من أجل حماية أنفسهم وحماية عائلاتهم وقال "خافوا على عائلاتكم وما تستهتروش بالكورونا وشدوا دياركم وما يحس بالجمرة كان الي يعفسها".

وأشار محدثنا إلى أنه ليس من السهل التعامل مع هذا الفيروس وعلى الجميع أخذ احتياطاتهم وتطبيق الحجر الصحي.

هذا وأبرز أن الإدارة الجهوية للصحة بالقيروان كانت تتابعة بصفة يومية وقد قدمت له خاصة الإحاطة النفسية.