اعتبر اليوم الخميس 05 ديسمبر 2019 النائب في البرلمان عن حركة تحيا تونس وليد جلاد، أن المشهد البرلماني لا يُشرف تونس ولا يُبشر بالخير، منتقدا في حوار له في برنامج هنا شمس، ما وصفه بارتفاع منسوب العنف في المجتمع الذي انعكس على مجلس نواب الشعب.
وقال وليد جلاد، إن منسوب العنف المرتفع في البلاد يُهدد المسار الديمقراطي ويُنذر بالخطر على الحريات وعلى المسار في تونس.
وأطلق ضيف هنا شمس صيحة فزع، داعيا الحكماء في البلاد والمثقفين للتدخل وتحمل المسؤوليات أمام العنف الكبير الذي يعرفه المجتمع التونسي.
وتابع فيما يتعلق بالمشاحنات والفوضى التي سجلتها الجلسة العامة يوم الثلاثاء، أن ما بدر عن النائب جملية الكسيكسي غير مقبول وكذلك ما بدر عن نواب الحزب الدستوري الحر وردة الفعل التي قاموا بها وتعطيلهم لعمل المجلس غير مقبول كذلك.
وصرّح وليد جلاد أنه مطلوب من جميع النواب التحلي بحد أدنى من الأخلاق.