قال، اليوم الأربعاء، كاتب عام الجامعة العامة للتعليم الثانوي لسعد اليعقوبي خلال حضوره في حصة هنا شمس في إذاعة شمس آف آم تعقيبا منه على تعطل ملف إصلاح التعليم انهم "يريدون إصلاح التعليم كما تقول فرنسا وهو ملف خاضع للإملاءات".

وأشار إلى أن مكاتب  دراسات فرنسية تشرف على المناهج وهي بصدد الإعداد، وفق تعبيره.

وأفاد بان "لغة التعليم الثانية في تونس اللغة الفرنسية ومن المفترض فتح حوار حولها والإقرار بكل جرأة أنها لم تعد مجدية وإستبدالها بالإنقليزية لانها لغة العلم حاليا".

وفي هذا الصدد، لفت اليعقوبي النظر إلى أن مسألة تغيير لغة التعليم الثانية من الفرنسية للانقليزية رهينة "قرار سياسي والساسة الحاليين لا يمكنهم اتخاذه".