أقرت، اليوم الإثنين  19 أوت 2019،  العضوة المؤسسة في رابطة الناخبات التونسيات أنوار المنصري  بوجود نوع من "الإرباك في هيئة الإنتخابات على مستوى التصريحات".

وقالت ضيفة حصة الماتينال في إذاعة شمس آف آم، إن هيئة الإنتخابات أقرت أنها نشرت قائمة النواب المزكين للمترشحين للانتخابات الرئاسية تحت ضغط المجتمع المدني، مضيفة أنه وفي إطار الشفافية كان من الأجدر على الهيئة نشر القائمة قبل أنتهاء آجال الطعن في الترشحات، وفق تعبيرها.

وأفادت المنصري أن  نائبة توجهت اليوم للهيئة لتعلمهم أنها لم تعطي أي تزكية، مبينة انه  لو نشرت القائمة قبل إنتهاء آجال الطعون  كان بإمكان الهيئة التصرف  قبل الإعلان عن القائمة الأولية للمترشحين المقبولين للانتخابات الرئاسية.

وفي هذا الصدد أكدت المتحدثة أنه يوجد نوع من الضبابية  في عمل  هيئة الإنتخابات، مشددة من جهة أخرى أن ذلك لن  يمس من شفافية وإستقلالية الانتخابات.

وقالت:"من الناحية المؤسساتية لا خوف  على عمل الهيئة لكن فقط المطلوب مزيد  من الشفافية".