كشف مدير المياه العمرانية بوزارة التجهيز والإسكان والبنية التحتية، نجيب بن شيخة، اليوم الجمعة، أن ولاية نابل ستشهد بداية من سنة 2021 انطلاق تنفيذ مجموعة هامة من مشاريع حماية المدن من الفيضانات باعتمادات جملية تقدر ب43 مليون دينار، ومن بينها مشروع حماية مدينة الصمعة الذي انطلق تنفيذه بعد، وفاقت نسبة تقدم أشغاله 20 بالمائة بتكلفة جملية تقدر ب3 ملايين دينار.

وأشار بن شيخة على هامش مشاركته اليوم في جلسة عمل انتظمت بمقر الولاية، بمشاركة أغلب رؤساء بلديات الجهة، وخصصت لمتابعة مشاريع إدارة المياه العمرانية وبرامجها في الجهة، إلى أن اعتمادات المشاريع المبرمجة للفترة القريبة القادمة، هي اعتمادات مرصودة ومتوفرة، على أن يقع إعطاء الأذون الإدارية لانطلاق المشاريع بداية من الأسبوع القادم، ليكون الانطلاق الفعلي للمشاريع خلال شهر على أقصى تقدير.

   وأوضح أن المشاريع ستشمل بالخصوص المدن التي تضررت من فيضانات سبتمبر 2018، وخاصة مدينتا نابل والحمامات، بمشاريع ب7 ملايين دينار لكل مدينة، بالإضافة الى تخصيص 7 ملايين دينار لمشروع حماية مدينة دار شعبان الفهري، و5 ملايين دينار لحماية مدينة قربة، و4 ملايين دينار لحماية تاكلسة و5 ملايين دينار لحماية بني خلاد وزاوية الجديدي وبوشراي، و4 ملايين دينار لحماية منزل بوزلفة.

   ولاحظ أنه تم رصد نحو 200 ألف دينار لإعداد دراسات حماية عدد المدن الأخرى بولاية نابل من الفيضانات، ومن بينها دراسات في طور الإنجاز، وأخرى ستنطلق خلال الأسبوعين القادمين.

وبخصوص المطلب الملح لبلدية بني خيار لجهر وادي الكبير، قال نجيب بن شيخة، إن هذا الطلب حظي بقبول وزارة التجهيز التي ستتولى إنجاز هذا المشروع انطلاقا من البحر إلى مستوى الطريق الجهوية 27 التي تشهد بدورها إنجاز مشروع هام لمضاعفة الطريق وإعادة تهيئتها من نابل إلى قليبية.

وبين أنه سيتم إدراج مشروعين جديدين بميزانية سنة 2021 ما إن تتم المصادقة عليها، يخص الأول إنجاز دراسة لحماية مدينة منزل حر من الفيضانات، وإنجاز مشروع لحماية مدينتي بني خيار والمعمورة من الفيضانات، مبينا أن هذا المشروع سيكون مكملا ومتناغما مع مشروع مضاعفة الطريق الجهوية 27 نابل قليبية، خاصة وأنه سيمكن من استباق الإشكاليات التي يمكن أن تنجر عن الترفيع في علو الطريق الجديدة مقارنة بالمدن المجاورة لها.

ولاحظ أنه سيتم خلال الأسبوع القادم المصادقة على صفقة إطارية جديدة لجهر بعض الأودية بولاية نابل بتكلفة جملية تبلغ 700 ألف دينار، بالإضافة إلى تواصل إنجاز مجموعة من التدخلات في إطار الصفقة الإطارية لحماية منشآت الحماية بولاية نابل، والتي فاقت نسبة تقدمها 20 بالمائة.