أكدت رئيسة نقابة القضاة أميرة العمري أن مطالب القضاة هي مطالب متجددة و متراكمة منذ سنة 2011 و ليست بالجديدة .
وشددت في تصريح لشمس أف أم على أنه لا يوجد تفاعل جدي لتحقيقها.
كما صرحت العمري بأنه قد تم الحديث كثيرا عن الظروف الصحية للقضاة و تم شيطنة الحراك القضائي و وصف المطالب بالشعبوية .
و قالت العمري ,نحن نعرف أن الدستور التونسي ينص على المساواة في الصحة و الحق في الحياة للشعب التونسي لكن طالبنا بالمساواة في الوضعيات القانونية وفق تعبيرها.

و قالت العمري اننا لسنا في برج عاجي و أكدت أن النقابة لم تطالب بمستشفى خاص للقضاة بل بامتياز العلاج في المستشفى العسكري.
و اعتبرت انها مناورة من رئيس الحكومة كما قالت انها بلغت المشيشي بأنه قرر قرارات مسقطة لم يتفاوض فيها مع القضاة و لا تعكس المطالب الحقيقة لهم.
كما طالبت رئيسة نقابة القضاة بفتح باب التفاوض في اجور القضاة لحماية القاضي من الترغيب و الترهيب.