نبه رئيس كتلة تحيا تونس بالبرلمان مصطفى بن أحمد، اليوم، رئاسة البرلمان بأن أي مساس من سلامته أو سلامة عائلته الجسدية تتحمل مسؤوليته رئاسة المجلس.

وكشف بن أحمد عن تعرضه لهجمة من عدد من الصفحات المشبوهة التي قامت بتكفيره والتحريض ضده بالعنف على إثر خلاف له مع أحد النواب في اجتماع رؤساء الكتل ومكتب المجلس.