تعهّد وزير السياحة، الحبيب عمار، لدى إشرافه اليوم الأحد على افتتاح تظاهرة اليوم العالمي للسياحة الريفية وذلك بملعب الصولجان بالمنطقة السياحية بطبرقة، برصد اعتمادات مالية خاصة، تهدف إلى القيام بدراسة حماية تقسيم "الأرمال" السكني المتاخم للبحر والقريب من المسرح البحري، من الانزلاقات الأرضية التي تتهدده.

كما أكد الوزير بالمناسبة على ضرورة التسريع في إعادة تهيئة الطريق البلدية المؤدية إلى الحصن الجنوي والذي سبق وأن رُصدت له اعتمادات مالية بقيمة 850 ألف دينار، قائلا إن الحصن الجنوي "منارة سياحية وتاريخة ورمزية وجب التعريف بها وصيانتها وأن الطريق إليها جزء من هذه الصيانة". وأضاف أن إعادة تهيئته تستوجب التسريع في الإجراءات التي حالت دون قدرة بلدية المكان على القيام بأشغالها في الوقت المتفق عليه، من بينها تحويل الاعتمادات المالية.

وخلال لقائه بعدد من المهنيين في قطاع السياحة، لاحظ الحبيب عمّار أن تونس في حاجة إلى تطوير المنظومة السياحية بكل جهات البلاد وفي مقدمتها منطقة طبرقة/عين دراهم، بما في ذلك معالجة الصعوبات التي يعاني منها أصحاب الوحدات السياحية وذلك لما تتمتع به هذه الجهة من مخزون متنوع قادر على المساهمة في دفع نسق التنمية وربط المواسم (الفصول) الأربعة ببعضها البعض، مستدلا في ذلك بعدد من المشاريع النموذجية الجديدة، على غرار المحطة الاستشفائية ببني مطير التي تسلمت أمس السبت، دعما بقيمة 3 مليون دينار لاستكمال أشغالها.

وتزامن الاحتفال باليوم العالمي للسياحة الريفية، مع انتهاء تظاهرة الجولة الثانية للبطولة الوطنية للدراجات النارية التي انتظمت بمدينة طبرقة على امتداد يومي 25 و26 سبتمبر الجاري، بمشاركة 263 دراجا.