اعتبرت اليوم الخميس 17 سبتمبر 2020 جمعية القضاة التونسيين، نقلة زوجة رئيس الجمهورية القاضية إشراف شبيل إلى محكمة الغستئناف بصفاقس فيه الكثير من التعسف والإنتقام.

وفي تصريح لشمس أف أم على هامش ندوة صحفية، قال رئيس جمعية القضاة أنس الحمايدي، إن وضع زوجة رئيس الدولة هو وضع خاص جدا وكان على المجلس الأعلى للقضاء مراعاته.

وتابع قائلا 'تم نقلة زوجة الرئيس لمصلحة العمل مع مجموعة من الزميلات إلى محكمة الإستئناف بصفاقس وهذا فيه جانب كبير من التعسف'، مؤكدا أن حسن إدارة ملف مصلحة العمل لا يجب أن يكون في الغرف المظلمة وتحت الطاولة على حد تعبيره.