قالت صباح اليوم 13 أوت 2020 رئيسة الجمعية التونسية للنساء الديمقراطيات يسرى فراوس خلال استضافتها في برنامج "الماتينال" أنها ضد احياء عيــد وطني للمرأة التونسية .

وتابعت قائلة ..احياء عيد للمرأة التونسية هو نوع من التقديس لا بد من تجاوزه حسب تطور المجتمع والعقليات ،خاصة وأن السياق اليوم ليس نفس سياق سنة 1956.
وأضافت يسرى فراوس قائلة "النساء التونسيات مختلفات و متعددات , وذلك بحسب اختلاف اللون والمستوى الدراسي والانتماء الديني والاجتماعي ،مشددة على أن جميع النساء يشتركن في معضلة جمعية ألا وهي معضلة التمييز ضد المرأة .
وشددت رئيسة الجمعية التونسية للنساء الديمقراطيات على أن الاحتفاء رمزيا أصبح مقلقا,  خاصة وأن مجلة الأحوال الشخصية تجاوزها الزمن .

وأقرت يسرى فراوس بأن مجلة الأحوال الشخصية تكرس الإغتصاب الزوجي .
واستندت رئيسة الجمعية التونسية للنساء الديمقراطيات في شرحها لفكرة الاغتصاب على الفصل الــ 13 من مجلة الاحوال الشخصية الذي ينص على أنه لا يمكن للزوج أن يجبر زوجته على البناء ما لم يدفع مهرا ،مشيرة الى أن "المجلة تنص على أن الثمن مقابل الجنس".