قال وزير الفلاحة والصيد البحري والموارد المائية، أسامة الخريجي، الإثنين، ان الحكومة ستتخذ، قريبا، قرارات لتوفير الأسمدة الفسفاطية في مفتتح الموسم المقبل مع إمكانية اللجوء إلى توريد مادة الفسفاط الاولية لتمكين المجمع الكيميائي التونسي من تصنيع هذه الأسمدة وتفادي إشكاليات النقص الفادح في كمياتها نظرا لوضعية الحوض المنجمي.

    وافاد الوزير في تصريح لـ(وات)، على هامش زيارته إلى المجمع النسائي للتنمية في القطاع الفلاحي "الصفا"بمنطقة بوجليدة من معتمدية العروسة، بخصوص صندوق الجوائح، أنه تم توقيع الأمر المتعلق به وسيتم في القريب العاجل صرف التعويضات والمستحقات المالية للفلاحين حسب ماهو مخول لكل فلاح في نسبة تقدير الأضرار وحسب الأمور الترتيبية لصندوق الجوائح.

    وفي ما يتعلق بالحرائق التي شهدتها غابات الشمال الغربي عامة وسليانة خاصة، أوضح الخريجي، أنه لابد من العمل على توعية المواطنين الذين يدخلون الغابة فضلا عن تشديد العقوبات على مرتكبي الافعال الاجرامية.

     وأشار إلى أن المساحات المحترقة خلال الموسم الحالي بلغت 1800 هكتار مقارنة ب17 الف هكتار خلال سنة 2017 لافتا إلى أن الحرائق لها 3 اسباب رئيسية وهي ارتفاع درجات الحرارة ولامبالاة المواطنين ودوافع اجرامية.

    وشدد من جهة اخرى على المساهمة الفعالة للمراة الفلاحة في دفع حركية التنمية في كل الجهات بما في ذلك ولاية سليانة رغم عملها في ظروف صعبة مؤكدا أنه سيتم مراجعة مجلة الغابات لتمكين المراة القاطنة بالمناطق الغابية والمهيكلة ضمن المجامع المهنية من تثمين المنتجات الغابية