قال وزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو إن المهاجرين التونسيين الذين يصلون إلى إيطاليا على متن قوارب "سيتم ترحيلهم" اعتبارا من اليوم الإثنين 10 أوت 2020 بمعدل 80 ترحيلا أسبوعيا.

وقال دي مايو "نحن بصدد العمل على وقف عمليات المغادرة من تونس... سيتم ترحيل المواطنين التونسيين الذين يصلون إلى إيطاليا، لأننا نعتبر أن تونس بلد آمن يمكننا أن نستثمر فيه (...) لكنه ليس بلدا في حالة حرب أو فيه اضطهاد... بناء على ذلك، ستبدأ يوم 10 أوت  عمليات الترحيل بمعدل 80 ترحيلا أسبوعيا".

وأكد دي مايو أن الحوار مفتوح مع السلطات التونسية فيما يخص ملف المهاجرين غير الشرعيين، ولا يستبعد زيارة تونس في الأيام المقبلة من أجل "التوصل لاتفاق جديد مع تونس حول الهجرة والتعاون في مجال التنمية يخوّلها توفير فرص عمل أكثر لمواطنيها.

وكانت وزيرة الداخلية الإيطالية لوتشيانا لامورغيسي التقت يوم 28 جويلية 2020 الرئيس التونسي قيس سعيّد، لبحث مسألة الهجرة غير الشرعية باعتبار التونسيون يشكلون نحو 45% من المهاجرين الذين وصلوا إلى إيطاليا في شهر جويلية.

وشددت لامورغيسي على أن تسوية أوضاع المهاجرين "تنحصر في الذين وصلوا إلى إيطاليا في فترة ماضية".

في الوقت الذي أكد سعيّد فيه، وفق بيان للرئاسة التونسية، أن "قضية الهجرة غير النظامية هي مسألة إنسانية بالأساس لذلك لا بد من معالجة أسبابها"، مضيفا أن "الهجرة ليست الحل بل إن الحل يكمن في تعاون مختلف الدول من أجل إيجاد حلول تضمن بقاء هؤلاء المهاجرين في بلدانهم وهي مسؤولية جماعية".

المصدر (وكالة الأنباء الفرنسية)