أصدرت رئيسة الحزب الدستوري الحر  عبير موسي بيانا بعد تلقي الحزب صباح اليوم دعوة من هشام المشيشي رئيس الحكومة المكلف للمشاركة في مشاورات تشكيل الحكومة.

وذكرت موسي الرأي العام بمواقفها الثابتة في هذا الخصوص والمتمثلة في أنهم غير معنيين باتخاذ أي موقع في الحكومة ولا يشاركون في أي مشاورات تضم ممثلي "تنظيم الإخوان" ولا يزكون أي مسار  حكومي يكون فيه "الإخوان طرفا".

وعبرت عن استعدادهم للتفاعل إيجابيا في الحالات التالية:

-تكوين حكومة تضم مختلف القوى المدنية وتستبعد "تنظيم الإخوان وأذرعه وغواصاته"

-تكوين حكومة كفاءات مستقلة فعليا وكليا عن الأحزاب .

وشددت موسي على أنه في انتظار توضح ملامح الحكومة الجديدة "لا يمكننا في هذه المرحلة تلبية الدعوة".

وعبرت عن أملهم بأن يتخذ المشيشي "القرار الصائب الكفيل بفتح أبواب تصحيح المسارات الهدامة".