أعلنت وزارة النقل واللوجستيك أنه بعد التنسيق مع وزارة الصحة تم السماح للسفينة الفرنسية "ميدتيراني " التابعة لشركة "كورسيكا لينا " القادمة من ميناء مرسيليا بفرنسا، بالرسو بميناء حلق الوادي ظهر اليوم الثلاثاء 14جويلية 2020 .

واكدت الوزارة ، في بلاغ نشرته على صفحتها الرسمية على موقع "فايسبوك" ان العملية تمت بعد تأكد المصالح الطبية المختصة بوزارة الصحة من مدى احترام إجراءات البروتوكول الصحي على متن السفينة وضمان صحة المسافرين.

وكان ربان السفينة اشعر السلطات التونسية بأن ادارة الشركة المالكة للسفينة أعلمته بوجود 8 أشخاص من افراد الطاقم كانت نتائج تحاليل الاصابة بفيروس كورونا، التي خضعوا لها قبل مغادرة السفينة ميناء مرسيليا، ايجابية.

وشددت الوزارة على انه تم التنسيق مع مصالح وزارة الصحة لتفقد السفينة قبل دخولها الى الميناء والقيام بالمعاينة الميدانية لفضاءات إقامة المسافرين وتصريح الربان بان أفراد الطاقم الحاملين للفيروس تم عزلهم في أماكن خاصة بهم وعدم اختلاطهم بالمسافرين باعتبار نوعية المهام التي يقومون بها على متن السفينة لا تقتضي الاتصال بالركاب.

وتولي المسافرون، في اطار متابعة وضعيتهم والقيام بعمليات التقصي لاحتمالات انتشار فيروس كوفيد -19، بطلب من السلط المينائية التونسية تعمير جذاذة المعطيات الصحية وتقديم التزام بالحجر الصحي الذاتي لمدة 14 يوما وبضبط عناوين اقامتهم بتونس و ارقام هواتفهم.