روت أم الرضيع يوسف الذي تم العثور عليه، اليوم الأحد، بعض الحيثيات والتفاصيل عن عملية الإختطاف من مستشفى وسيلة بورقيبة بالعاصمة.

وقالت في تصريح لشمس آف آم، إن  المختطفة  دخلت المستشفى قبل فترة من إقدامها على جرمها، لافتة النظر إلى أن  المرأة  طرحت عليها سؤالا حول جنس المولود.

وعبرت عن لوعتها وألمها من الحادثة، مثمنة مجهودات قوات الأمن وقالت"تونس برجالها ونساها ".