ستقبل اليوم الأربعاء غرة جوان 2020، مطار الحبيب بورقيبة المنستير الدولي أول رحلتي "شارتار" قادمتين من فرنسا بعد أن قررت الحكومة فتح الحدود التي بقيت مغلقة لأكثر من 3 أشهر في ظل انتشار فيروس كورونا.

وكان على متن الرحلتين القادمتين من فرنسا 205 راكبا منهم 10% سياح ستكون وجهتهم سوسة والحمامات وفق ما أفاد به المندوب الجهوي للسياحة بالمنستير فواز بن حليمة.

وأكد المدير العام لمطار الحبيب بورقيبة المنستير الدولي إيت لاتشين في تصريح لمراسلة شمس أف أم أنه تمت برمجة 20 رحلة على متنها 6000 مسافر هذا الأسبوع، مشيرا إلى أن شركة تاف تونس المستغلة لمطاري المنستير و النفيضة قد اتخذت كل التدابير الوقائية حرصا منهم على منع انتشار فيروس كورونا و ذلك عبر تركيز 44 معلقة في بهو المطار لتوعية المسافرين بضرورة احترام مسافات التباعد.

وأضاف لاتشين أنه تم توفير 40 حاوية جال معقم لليدين في متناول المسافرين، بالإضافة إلى تركيز الكاميرات الحرارية و آلات قيس الحرارة.

وأشار لاتشين إلى أنه تم تركيز فريقين لتطهير و تعقيم كامل المطار بصفة مستمرة.