مثل الإعداد لعودة التونسيين بالخارج ومشروع قرار تونس المعروض على مجلس الأمن الدولي وعلاقات تونس مع البلدان الشقيقة والصديقة، أهم محاور استقبال رئيس الجمهورية قيس سعيد لوزير الشؤون الخارجية نور الدين الري اليوم الأربعاء 1 جويلية 2020 بقصر قرطاج.

وتناول اللقاء سبل تفعيل التضامن بين الدول والشعوب أمام تأثيرات تفشي جائحة كورونا في العالم، في علاقة بالقرار الأممي الذي جاء ببادرة من تونس وفرنسا والمتعلق بمكافحة هذه الجائحة.

كما تم التطرق اللقاء وفق بلاغ صادر عن رئاسة الجمهورية، إلى الجهود التي تبذلها الدولة من أجل تسهيل عودة التونسيين بالخارج وتجاوز كل العراقيل المتعلقة بهذه العملية.

وتم بحث جملة من المواضيع التي تهم الاستحقاقات الثنائية مع عدد من البلدان الشقيقة والصديقة.

وقد أوصى رئيس الدولة بضرورة الإعداد الجيد لمختلف المواعيد القادمة، خدمة لهذه العلاقات ولمصلحة تونس.