أفادت وزيرة المرأة والأسرة والطفولة وكبار السن الناطقة الرسمية باسم الحكومة أسماء السحيري، اليوم الأحد، أن النتائج المحققة بالبلاد في مواجهة تفشي فيروس كورونا المستجد والتحكم في انتشاره تبعث على الإطمئنان لاسيما بعد عدم تسجيل أي إصابة في صفوف المسنين المقيمين بمراكز الإيواء والذين يعتبرون الفئة الأكثر عرضة للمرض.
وأشارت السحيري على هامش الزيارة التي أداها رئيس الحكومة إلياس الفخفاخ اليوم الأحد إلى مركز إيواء المسنين بسوسة، إلى أن القرارات التي اتخذتها الحكومة في الوقت المناسب ومنها على وجه الخصوص إغلاق دور رعاية المسنين أمام الزيارات الخارجية قبل الانطلاق في تنفيذ الحجر الصحي الشامل والتعقيم الدوري لكل مؤسسات رعاية المسنين والمتابعة الدقيقة لوضعية المقيمين بها ساهم بشكل كبير في عدم تسجيل إصابات ووفيات بسبب فيروس كورونا.
وذكّرت بجملة القرارات الحكومية الأخرى التي ساهمت في تأمين المسنين من خطر الإصابة بالفيروس، مشيرة بالخصوص إلى التنسيق مع البريد التونسي والبنوك لإيصال جرايات المتقاعدين إلى مقرات إقاماتهم دون تكبد عناء ومخاطر التنقل وتفادي الإكتظاظ
وتوجهت الوزيرة بالشكر إلى جميع الأعوان والمشرفين على مراكز رعاية المسنين في القطاعين العام والخاص وكذلك إلى الجمعيات العاملة في مجال الرعاية والاتحاد التونسي للتضامن الاجتماعي.