أكد وليد حكيمة، الناطق الرسمي باسم الإدارة العامة للأمن الوطني، أنه تم فتح تحقيق في ما حدث ليلة البارحة بمنطقتي الجبل لحمر ورادس، من خروج عدد من الفتيان الى الشارع وقد تعهدت النيابة العمومية بالأمر وسيقع تطبيق القانون.

وبين حكيمة في تصريح لوكالة تونس افريقيا للأنباء، اليوم الأربعاء، "أن ما حدث لم يكن مظاهرة بالمعنى الفعلي للكلمة، بل كان مجرد خروج لفتيان يرددون أدعية وتضرعات ولم يتجاوزوا حدود النهج الذي يقيمون به كما كان أغلبهم قصر

 واضاف في هذا الصدد إن دوريات الأمن تحولت على عين المكان وقامت بالتنبيه على هؤلاء الفتيان الذين امتثلوا فورا لأوامر الأمن ودخلوا إلى منازلهم.
وشدد على ضرورة وأهمية ألا يتكرر هذا التصرف مرة أخرى وأن الدعاء والتضرع إلى الله أمر محمود ولكن يجب القيام به داخل المنازل ودون القيام بتجمعات في الشوارع وتجاوز القانون وخرق حظر الجولان وتعريض حياة الناس للخطر .