أكّد رئيس مجلس نواب الشعب، راشد الغنوشي، أهمية التعاون مع "لجنة البندقية" والإستفادة من تجاربها وخبراتها، لاسيما على مستوى صياغة القوانين والإستشارات التشريعية، مبرزا حرص المجلس على مواصلة العمل في هذا الإتجاه، وفق بلاغ صادر عن مجلس النواب.

وأكد رئيس البرلمان، خلال لقاء أجراه اليوم الجمعة، مع دجاني بوكيكيو، رئيس لجنة البندقية والوفد المرافق له، على الجهود التي بذلتها اللجنة في دعم الإنتقال الديمقراطي في تونس منذ المسار التأسيسي، مشيرا إلى ضرورة "مواصلة دعم الديمقراطية ونجاح المسار الإنتقالي الذي شهد تقدّما، خاصة بعد تركيز عدد من المؤسسات الدستورية".

ولاحظ أن أولويات المرحلة تستوجب تحقيق مزيد من النمو الاقتصادي وتوحيد الجهود والعمل المشترك لمواجهة مشاكل التنمية والفقر، مؤكدا أن المناخ ملائم حاليا للإستثمار في تونس.

وقال على صعيد آخر "إن الدستور التونسي متميز وتقدّمي ويجب أن يُترجم على المستويين الإجتماعي والإقتصادي"، لافتا إلى أن "الوقت ملائم للقيام بدفعة اقتصادية".

   من جهته، أبرز رئيس لجنة البندقية، "أهمية العلاقات بين تونس والبلدان الأوروبية، وما يميّز الشعوب المتوسطية من تقارب"، مؤكّدا الدعم الذي ما فتئت تقدمه اللجنة، "لإنجاح المسار الديمقراطي في تونس" وعزمها على مواصلة هذا العمل. وعرض في هذا السياق رؤية اللجنة القائمة على تقديم المساعدة الضرورية وتوفير الخبرة اللازمة.

وبعد أن استعرض عددا من التجارب المقارنة التي دعمتها اللجنة في أوروبا، اعتبر بوكيكيو إلى أن "تونس تتميّز عن كثير من البلدان وأن الفرصة سانحة، بعد ثماني سنوات، لتحقيق النجاح رغم كثرة العراقيل والتحديات".