أكّد رئيس الجمهورية قيس سعيد، اليوم الجمعة، خلال إشرافه على موكب الإحتفال بالذكرى 63 لعيد الديوانة بقصر قرطاج "أن تونس في حاجة إلى تشريعات جديدة تحمي أعوان الديوانة وعائلاتهم وتحمي اقتصاد الوطن وتكون نابعة من إرادة الشعب، "لأن الدول لا يتم التجاسر عليها إلا إذا أصابها الانحلال من الداخل فتضمحلّ كالذبال في السراج".
وبهذه المناسبة تولّى رئيس الدولة تقليد شارات الرتب ومنح وسام الشرف لثلة من ضباط وأعوان الديوانة.
وذكّر رئيس الجمهورية في كلمته بأن انبعاث الديوانة تزامن مع استرجاع تونس لسيادتها سنة 1956 وأعرب عن تقديره لمجهودات إطارات وأعوان العاملين في هذا السلك الهام في مختلف أنحاء الوطن، مثمنا دورهم في المحافظة على الاقتصاد الوطني والتصدي لكل من يخالف القانون.
وأشار إلى النجاحات التي ما انفكت تحققها الديوانة التونسية خاصة فيما يتعلق بإحباط محاولات التهريب.
كما ترحّم على أرواح كل من فقدهم سلك الديوانة ممن قدّموا حياتهم دفاعا عن الواجب المقدّس.
وذكّر رئيس الدولة في هذا السياق بتعاقب القوانين وتعدد المواقف مما يترجم الصراع منذ القدم على الحدود عموما وفي المرافق والأسواق بين التطلع إلى السيادة وتجسيدها، ومحاولات الاختراق وإحباطها.