استقبل راشد الخريجي الغنوشي رئيس مجلس نواب الشعب، صباح اليوم الخميس 5 ديسمبر 2019 بقصر باردو، أنس الحمايدي، رئيس جمعية القضاة التونسيين والوفد المرافق له.

وأكد رئيس المجلس أن النفاذ إلى العدالة حق لكل التونسيين دون استثناء، وضرورة أن تكون العدالة ناجزة، مشيرا إلى أهمية ضمان استقلالية القضاء وتكريس الفصل بين السلط، وضمان ظروف العمل المناسبة في جميع أركان المرفق القضائي.

واستمع رئيس المجلس إلى مشاغل القضاة التونسيين ووضعهم، مشيدا بأهمية ما ساهموا به من أدوار في الانتخابات الأخيرة وفي انجاح المسار الديمقراطي في تونس.

كما أكّد استعداد مجلس نواب الشعب للاستماع الى مقترحات جمعية القضاة ومختلف هياكل القطاع وتمثيلياته مجددا أمام اللجان التشريعية والخاصة.

وتقدّم رئيس الجمعية بتهانيه بمناسبة انتخاب رئيس المجلس وانطلاق أعمال المؤسسة التشريعية، مستعرضا الصعوبات التي يعرفها المرفق القضائي.

وقدّم مقترحات الجمعية لاستكمال البناء القانوني الأساسي للقضاة وإعادة تنظيم القضاء العدلي والإداري والمالي، مشيرا الى ضرورة النظر في مقترح إحداث صندوق جودة العدالة.