قال رئيس الحكومة المكلّف الحبيب الجملي في حواره مع جريدة المغرب الصادرة اليوم الأحد، إنه وبداية من الغد سيتطلق في المشاورات الرسمية لتشكيل حكومته.

وأكد انه "لن يستثني أي طرف وأنه طلب من حركة النهضة إعطاؤه الحرية الكاملة لاختيار أعضاء حكومته".

كما قال رئيس الحكومة المكلّف إنه منفتح على كل المنظمات الوطنية وفي مقدمتها الاتحاد العام التونسي للشغل ومنظمة الأعراف واتحاد الفلاحين، مضيفا أنه منفتح أيضا على كل الشخصيات الوطنية التي تولت مسؤولية كبيرة في الدولة دون تحفظ على أي شخصية.

وأشار الجملي إلى أن حكومته سيكون فيها عدد لا بأس به من غير المنتمين لأحزاب.

وأكد أن المشاورات ستشمل أيضا فرضية تقليص عدد الوزارات مع إمكانية إحداث أقطاب للوزارات ذات النشاطات المتجانسة والمتشابهة.