دعا المكتب التنفيذي لحركة النهضة في اجتماعه اليوم السبت، القوى السياسية والاجتماعية إلى الانخراط في المفاوضات المتعلقة بتشكيل الحكومة على اساس برنامج شامل يعبئ كل طاقات البلاد المادية والمعنوية لمجابهة تحديات المرحلة الاقتصادية والاجتماعية.

وأكد المكتب التنفيذي وفق بلاغ أصدرته الحركة على موقعها الرسمي على الانترنات، على تشريك  فئتي المرأة والشباب في التشكيل الحكومي المقبل تفعيلا لمقتضيات الدستور واعترافا بمكانة هذه الفئات في تونس الجديدة.

كما أكد أيضا "استقلالية شخصية الحبيب الجملي رئيس الحكومة المكلف وعلى كفاءته وخبرته الاقتصادية والمالية عامة وفي الشان الفلاحي خاصة وهي شخصية مشهود لها بنظافة اليد والتحمس لخدمة الدولة ومحاربة الفساد والتطلع إلى إحداث نقلة إيجابية في حياة التونسيات والتونسيين". 

  وعبر عن إدانته الشديدة  للعدوان الصهيوني على غزة وعلى مواطنيها العزل إلا من إرادة الحياة والتحرر من ربقة الاستعمار  ويهيب بكل  قوى التحرر في العالم الى ادانة العدوان والى مناصرة الشعب الفلسطيني والوقوف إلى جانب حقه في تحرير وطنه من الاستعمار الصهيوني الغاشم.