قال  اليوم الإثنين 14 أكتوبر 2019 رئيس شبكة مراقبون محمد مرزوق، إن التجاوزات المُسجلة في الدور الثاني للانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها والتي انتُظمت يوم أمس، بسيطة جدا ومحدودة حيث تم احترام أغلب الإجراءات المتبعة.
وفي تصريح لشمس أف أم، قال مرزوق إن احترام إجراءات سير الإقتراع تمّ بنسبة فاقت 97 بالمائة فيما تم احترام بصفة تكاد تكون كُلية لإجراءات سير عملية الفرز.
وحسب مراقبون فقد بلغت نسبة الإقبال 57 بالمائة وتحصل قيس سعيد على 70،9 بالمائة من أصوات الناخبين.
من جهة أخرى اعتبر محمد مرزوق أن المسار الإنتخابي لم يكن مثاليات حيث تم تسجيل بعض الإخلالات من الناحية اللوجستية والقانونية.
وأشار المتحدث أن غياب الحملة الإنتخابية وعدم قيام المترشحين قيس سعيد ونبيل القروي بحملتهما يبقى ثغرة كبيرة في المسار الإنتخابي الذي يجب أن يكون حرا وشفافا.