أكدت مديرة المركز التونسي المتوسطي أحلام النصيري تسجيل 3 حالات إهانة لأمهات من طرف أبنائهن أمام مراكز الإقتراع في إطار الدور الثاني للانتخابات الرئاسية المبكرة التي جرت يوم أمس الأحد 13 أكتوبر.
وفي تصريح لشمس أف أم، أوضحت أحلام النصيري أن حالات الإهانة كانت بسبب اختيار الأمهات لمترشح معين خلافا لما يريده أبنائهن.
وأكدت المتحدثة أن برامج المترشحين للرئاسة (قيس سعيد ونبيل القروي) لم تصل إلى النساء حخاصة في المناطق الحدودية، واعتبرت أن في ذلك انتهاك لحقوقهن كناخبات.
وقالت أحلام النصيري إن خروج المترشح نبيل القروي من السجن، أثّر على الإطار العام للحملات الإنتخابية.