لليلة الثانية على التوالي، تعيش مدينة الرقاب من ولاية سيدي بوزيد على وقع احتجاجات في جل أحياء المدينة.

وأفاد مراسل شمس أف أم في الجهة، أن عددا كبيرا من الشباب انتشروا في أغلب أحياء المديننة وتعمّدوا غلق الطريق الرئيسية، ثم قاموا بإشعال العجلات المطاطية بالأنهج.

وتأتي هذه الإحتجاجات على خلفية وفاة شاب أصيل الجهة، بعد أن أضرم النار في جسده.

وقد تدخلت الوحدات الأمنية المتمركزة هناك باستعمال القنابل المسيلة للدموع بكثافة لتفريق المحتجين.