نفذ عدد من فلاحي ولاية قبلي اليوم الاثنين، وقفة احتجاجية بمفترق استفطيمي بمعتمدية قبلي الشمالية اين عمدوا الى اشعال العجلات المطاطية بالطريق الوطنية عدد 16 وتعطيل حركة المرور لمختلف وسائل النقل المغادرة اوالمتجهة نحو مختلف التجمعات السكانية بالولاية، وذلك احتجاجا منهم على تدني السعر المعتمد لقبول التمور من قبل المصدرين.

واوضح عدد من الفلاحين ان التحرك الاحتجاجي الذي ينفذونه اليوم، يعبر عن رفضهم للسعر الذي يعتمده مجمعو التمور بالجهة لشراء صابة هذا الموسم، حيث لا يتجاوز سعر الكلغ الواحد من دقلة النور عالية الجودة من نوع شرموخ، 3 دنانير، وهو سعر لا يغطي تكلفة الانتاج التي يتكبدها الفلاحون في ظل تفاقم المصاريف التي باتت تتطلبها عملية تحضير الصابة وعبروا عن تمسكهم باعتماد السعر المرجعي للتمور من نوع دقلة نور الذي تم الاتفاق حوله بين المصدرين والمجمع المهني للتمور والمحدد مثلا بالنسبة للكلغ من نوع شرموخ ب3700 مليم.

واشار الفلاحون الى ان هذه التسعيرة تراعي نسبيا المصاريف التي يتكبدها الفلاحون سنويا طيلة الموسم من خدمة للارض وتلقيح للعراجين والتدلية واستعمال اغشية الناموسية التي تباع بدينار للوحدة الواحدة منها اضافة الى غلاء اليد العاملة وندرتها.

   كما اشاروا الى ان صابة هذا الموسم تعتبر مقبولة من حيث الجودة رغم تاثرها مؤخرا بالارتفاع المسجل في درجات الحرارة، وبينوا ان تراجع مداخيل الفلاحين سيؤثر مباشرة على الحلقة الاقتصادية بالمنطقة لان الدورة الاقتصادية تعتمد اساسا على صابة التمور.