اتخذت اللجنة الجهوية لتفادي الكوارث ومجابهتها وتنظيم النجدة بصفاقس جملة من القرارات على خلفية تواصل تسجيل إصابات بفيروس كورونا يوميا بجميع معتمديات الولاية.

وتتمثل هذه الإجراءات في:

- منع دخول الإدارات العمومية بالنسبة لغير حاملي الكمامة الواقية

- وجوبية استعمال الكمامات الواقية في الفضاءات العامة واماكن التجمعات ومحطات ووسائل النقل ومحيط المؤسسات التربوية ومؤسسات التعليم العالي وكل الفضاءات المعنية باستقبال المواطنين

- دعوة الشركة الجديدة للنقل بقرقنة إلى فرض وجوب ارتداء الكمامات الواقية بالمحطات وطوال مدة السفرة على جميع المسافرين

- تحديد العدد الجملي للحضور بالتظاهرات وقاعات الأفراح سواء بالفضاءات المغلقة أو المفتوحة في حدود 50 بالمائة من طاقة الإستعاب

- دعوة البلديات إلى العمل على تنظيم الأسواق اليوميةو الأسبوعية وأسواق الدواب والجملة وتأمين التناوب وإلزامية حمل الكمامة من طرف التجار واحترام التباعد الجسدي

- ضبط الطاقة القصوى للقبول داخل المقاهي و المطاعم   في حدود %50

- مراقبة تطبيق مقتضيات كراسات الشروط الخاصة  بالمقاهي بجميع اصنافها ودعوة البلديات الى فرض تطبيقها وخاصة المتعلقة منها بشروط السلامة وحفظ الصحة  والإستغلال الوقتي للملك العمومي وعدم السماح للمشارب بنصب كراسي او جلوس الحرفاء

- منع استعمال الشيشة في الفضاءات المغلقة

- دعوة المؤسسات الصناعية الى احترام البروتوكول الصحي وتكليف تفقدية طب الشغل بتكثيف المراقبة عليها والتأكد من توفير جميع المستلزمات الضرورية واحترام شروط التباعد الجسدي

- تكليف اللجان المحلية لتنفيذ هذا الاجراء و اتخاذ اجراءات تكميلية بالتنسيق مع البلديات والإدارة الجهوية للصحة والمنظمات المهنية حسب تطور الوضع في كل معتمدية وبعد إعلام اللجنة الجهوية 

- الغلق المؤقت للميضات بالمساجد والجوامع والتقيد بالبروتوكول الصحي الخاص بها

- تكليف فريق مراقبة جهوي بمراقبة تطبيق البروتوكول الصحي الخاص بدخول المغازات العامة والفضاءات التجارية مع إلزامية توفير آلات قيس الحرارة وحمل الكمامة و الدخول بالتناوب بما يتناسب مع احترام شرط التباعد الجسدي

ودعت  اللجنة المنظمات الوطنية والجمعيات ووسائل الإعلام لتكثيف الجهود من أجل التوعية والتحسيس والتنبيه من مخاطر تفشي الفيروس ومعاضدة جميع الجهود للحد من انتشاره.