سجّلت بلدية منزل نور من ولاية المنستير إلى حدّ الأمس 220 إصابة بفيروس كورونا المستجد "الكوفيد 19 " من بينها 20 إصابة جديدة وفق ما ذكره اليوم رئيس بلدية منزل نور سامي الحاج عمر.

وكشفت مساء أمس نتائج تحاليل 118 عينة رفعت بين 14 و16 سبتمبر الجاري أنّ 93 عيّنة منها سلبية و25 عينة أخرى إيجابية من بينها 5 عينات لحالات مصابة سابقا.

وينتظر اليوم رفع في حدود 40 عينة جديدة. وسجلت بلدية منزل نور 9 حالات شفاء من مجموع 220 حالة إصابة.

وقررت وزارة الصحة تركيز مستشفى ميداني في بلدية منزل نور وسيعاين غدا السبت ممثل عن المؤسسة العسكرية الموقع الذي ينتظر أن يكون بالقاعة المغطاة في المدينة التي تمسح قرابة 400 متر مربع حسب رئيس البلدية. وستدعم وزارة الصحة المستشفى المحلي ببنبلة ومركز الصحة الأساسية 1 ومركز الصحة الأساسية 2 بمنزل نور بإطارات طبية وشبه طبية علاوة على ابرام عقود تشغيل للذين تبرعوا للعمل خلال جائحة كورونا.

وخصصت جلسة عمل أمس بمقر وزارة الصحة لبحث الوضع الصحي الوبائي ببلدية منزل ووقع خلالها التطرق الى ما تعانيه ولاية المنستير ككلّ من نقص فادح في الإطارات الطبية وشبه الطبية. وحضر الجلسة في وزارة الصحة من الجهة كلّ من رئيس بلدية منزل نور والكاتب العام للاتحاد الجهوي للشغل بالمنستير سعيد يوسف وعضو من خلية الأزمة حسب رئيس بلدية منزل نور.

وكانت الإدارة الجهوية للصحة بالمنستير أعلنت منزل نور منطقة موبؤة وقررت ووزارة التربية تأجيل العودة المدرسية بكافة المؤسسات التربوية مرجع نظر التراب البلدي لبلدية منزل نور إلى 21 سبتمبر الجاري.