أعلنت اليوم الخميس 17 سبتمبر 2020، اللّجنة المحلية لتفادي الكوارث ومجابهتها بسيدي بوزيد الغربية، عن عدد من القرارات للوقاية من فيروس كورونا بعد التزايد المستمر في عدد الإصابات وظهور العديد من البؤر بالجهة.

وقد قررت اللجنة، غلق الفضاء المخصص لـ"سوق فرنسا" بالسوق الأسبوعية بسيدي بوزيد، والقيام بحملات تحسيسية للتوقي من فيروس كورونا، ومواصلة تعقيم المبيتات والمؤسسات العمومية وحث المحلات والمؤسسات الخاصة والحرفيين على تطبيق البروتوكول الصحي وغلق الحمامات ببلدية سيدي بوزيد لمدة 15 يوما، وتطبيق ومراقبة الحجر الصحي الذاتي والاجباري.

وقد صدر، يوم أمس الأربعاء، بيانا مشتركا عن الاتحاد الجهوي للشغل والاتحاد الجهوي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية والفرع الجهوي لرابطة حقوق الإنسان والفرع الجهوي لعمادة المحامين، دعوا فيه إلى الإسراع بتركيز وحدة للتحاليل والعمل على احترام البروتوكول الصحي والانضباط للتدابير الوقائية نظرا لانخفاض منسوب الوعي بخطورة فيروس كورونا مما انجر عنه التساهل في التعامل مع هذه الوضعية.

وأشاروا، إلى غياب شبه كلي لإجراءات الحماية والوقاية في الفضاءات العامة، على غرار مكاتب البريد والمحاكم ومحطات النقل والقباضات المالية، وحذروا من خطورة الترويج لفكرة التعايش السلمي مع فيروس كورونا، كما دعوا إلى ايجاد خطة ناجعة تعتمد على جاهزية المنظومة الصحية.

من جهة أخرى، طالبت النقابات الأساسية للتربية بسيدي بوزيد الشرقية وسيدي بوزيد الغربية، بتعليق الدروس وإرجائها إلى موعد لاحق تكون فيه الظروف الصحية ملائمة لسلامة الجميع، محملة السلطات الجهوية مسؤولية ما سيؤول إليه الوضع الصحي بالجهة.

وتم اليوم الخميس، رفع 153 عينة لتقصي الإصابات بفيروس كورونا لأشخاص كانوا مخالطين لحالات سابقة، في حين تم أمس الأربعاء، إرسال 75 عينة أخرى، علما وأن عدد الاصابات بفيروس كورونا بولاية سيدي بوزيد بلغ 116 حالة، 91 منها محلية و25 وافدة.

المصدر (وات)