دخل 8 من عمال الحضائر، اليوم الاثنين، في اضراب جوع بمقر معتمدية حاجب العيون (65 كلم غرب مدينة القيروان)، من بينهم شخص اقدم على خياطة فمه وذلك في خطوة تصعيدية للمطالبة بالايفاء بالتعهدات الحكومية السابقة ويرتكز المحتجون في مطلبهم الوحيد المتمثل في تسوية وضعيتهم المهنية وترسيمهم، على الاتفاق الممضى بين الحكومة والاتحاد العام التونسي للشغل يوم 28 ديسمبر 2019 والذي ينص على جملة من الاجراءات من بينها تسوية وضعية العملة الذين اثبتت الوزارات التي يباشرون بها قيامهم باعمال فعلية بداية من 2 جانفي 2018 ، وفق ما افاد به محمد العلوي وهو احد المعتصمين في تصريحه لوات.

 وقال "انه بعد انكان من المنتظر الحسم في ملف عمال الحضائر وتسويته بصفة نهائية يوم 30 جوان المنقضي فوجئ عمال الحضائر بتنصل الحكومة من توقيع الاتفاق المقرر في هذا التاريخ مع الاتحاد العام التونسي للشغل''.

واشار المتحدث الى ان اقدام المحتجين على هذا التحرك جاء بعد استيفاء جميع الحلول لانهاء هذا الشكل من التشغيل الهش وفي ظل تدهور مقدرتهم الشرائية، مشيرا الى ان المعتصم الذي اقدم على خياطة فمه يعيش وضعية اجتماعية قاسية وهو يبلغ من العمر 48 عاما وأب لثلاثة ابناء، اثنان منهم يدرسان بالجامعة ويقطن منزلا على وجه الكراء واصبح غير قادر على تلبية حاجياتهما و الانفاق على اسرته باعتباره انه يتقاضى اجرا شهريا يبلغ 390 د .

ويشار الى ان اعمار المعتصمين تتراوح بين 35 و48 سنة وجميعهم متزوجون ومن بينهم امراتان وهم يعانون من وضعيات اجتماعية صعبة ويذكر ان عدد عمال الحضائر يبلغ بمعتمدية حاجب العيون 170 عاملا وعاملة وقد نفذ عدد منهم يوم 1 جويلية الجاري وقفة احتجاجية امام مقلر المعتمدية وقاموا بحرق عجلات مطاطية "تنديدا بالمماطلة في تسوية ملفهم.