شهد اليوم الخميس 2 جوان 2020، المستشفى الجامعي فرحات حشاد بسوسة حالة من الاحتقان في صفوف المرضى الذي قدموا للعلاج فوجدوا أبواب المستشفى موصدة على خلفية توقف العمل بكافة المستشفيات من الساعة السابعة إلى حدود الساعة العاشرة صباحا كامل اليوم.

وأظهرت مقاطع فيديو و صور تداولها النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي فايسبوك تبادل العنف بين المرضى و أعوان الصحة بمستشفى فرحات حشاد بسوسة.

و من جهته أكد كاتب عام النقابة الأساسية لمستشفى فرحات حشاد بسوسة طارق القلاعي لمراسلة شمس أف أم أن أعمال العنف المتبادلة بين أعوان الصحة و المرضى هي نتيجة عدم جدية الحكومة في التفاوض مع مطالب أعوان الصحة.

وأضاف القلاعي أن أحد المرضى تسور باب المستشفى و عمد إلى التهجم على أعوان الصحة وأنهم تعرضوا للسب والشتم من قبل المرضى والرشق بالقوارير البلاستيكية، مشيرا إلى أنه تم استئناف العمل بصفة عادية بأقسام المستشفى.

وكان أعوان الصحة بالمستشفى الجامعي فرحات حشاد بسوسة قد قاموا بإغلاق الأبواب أمام المرضى ومنعهم من دخول المستشفى لتلقي العلاج والاعتداء بالعنف على بعض المرضى وصلت إلى حد تمزيق ملابس أحدهم و ضربه.