خضع 60 إطارا تربويا، اليوم الثلاثاء، بالمركز الجهوي لتكوين وتطوير الكفاءات بمنوبة، إلى الاختبار السريع لتقصي الإصابة بفيروس كورونا، وكانت نتائج جميع تلك الاختبارات سلبية، حسب تصريح المديرة الجهوية للصحة بمنوبة، إيمان السويسي، لمراسلة "وات" بالجهة.

وأوضحت أن عملية التقصي الصحي انطلقت اليوم لفائدة الأساتذة الذين ينتمون إلى مؤسسات خارج نطاق مقرات سكناهم بولاية منوبة، على أن تشمل غدا بقية الأساتذة المعنيين بالولاية، والمقدر عددهم الجملي ب100 إطار، إضافة إلى 50 تلميذا وتلميذة باكالوريا، وذلك قبل موعد العودة المدرسية يوم الخميس 28 ماي الجاري.

من ناحيته، أكد المندوب الجهوي للتربية، فؤاد لطيف، أن الحملة المنتظمة بإشراف لجنة صحية جهوية تضم إطارات طبية وشبه طبية ومصلحة الطب المدرسي والجامعي بالإدارة الجهوية للصحة، تأتي بالتوازي مع استعدادات المندوبية الجهوية لتأمين العودة المدرسية الاستثنائية لفائدة 4830 تلميذا وتلميذة بولاية منوبة و1400 إطار تربوي.

وأضاف أن الاستعدادات انطلقت بحملة تنظيف وتعقيم واسعة بكافة المعاهد، البالغ عددها 17 مؤسسة عمومية و09 معاهد خاصة، وقد شهدت جميعها، وبمجهودات المجلس الجهوي وبلديات الجهة وإدارتي الفلاحة والتجهيز، حملات تنظيف وإعادة تنظيم القاعات وفق الاجراءات الصحية الخاصة التي تضمن التباعد الجسدي، وبمعدل 12 تلميذ في كل فصل.

كما تمثلت في توزيع مواد وتجهيزات التعقيم والتنظيف على تلك المؤسسات، مشيرا إلى أن الالتزام بالقواعد الصحية وتراتيب التوقي التي يجب اتخاذها بانطلاق العودة المدرسية الاستثنائية، تطلب رصد اعتمادات قدرها 160 ألف دينار، لتوفير وسائل الوقاية والتعقيم، ومنها 25 ألف وحدة من الأقنعة الواقية.