قدّم اليوم الخميس 05 ديسمبر 2019 الناطق الرسمي بإسم المحكمة الإبتدائية بباجة رياض بن بكري في حوار مع شمس أف أم، مستجدات قضية قبلاط التي جدّت في شهر أوت الماضي وراح ضحيتها أم وجدة.
وقال رياض بن بكري، إنه تم توجيه تهمة اعتداء الخلف على السلف للحفيدة التي زعمت تعرضها للاعتداء مع حفظ التهمة في حق 10 أشخاص وذلك بعد قرار ختم البحث.
وتابع أن التحقيقات أثبتت أن علاقة الأم بابنتها متوترة جدا إضافة إلى نشوب خلاف ليلة الحادثة حول التوجه لحفل ختان.
كما بينت تقارير الطب النفسي أن الفتاة تحمل نزعة عدائية، إضافة إلى أنه تبين أن الاعتداءات التي ادعت البنت أنها تعرضت لها، جانب كبير منها غير صحيح.
وأكد المتحدث أن الفتاة لم تتعرض للاغتصاب وللاعتداء المادي، مبرزا أنها تراجعت عن نسبة كبيرة من تصريحاتها.