أكّد صامويل إيتو، نجم كرة القدم الكاميروني السابق، وسفير اللجنة العليا للمشاريع والإرث، على أن بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022™ ستُمثّل فرصة فريدة للمشجعين والزوار المتوقع قدومهم إلى قطر لحضور منافسات النسخة الثانية والعشرين من البطولة التي تستضيفها البلاد بعد عامين، وللمرة الأولى في العالم العربي والشرق الأوسط. 

وسلّط إيتو في حوار له مع موقع (Qatar2022) الضوء على الفرص التي ستُتيحها الدولة أمام ضيوفها في 2022، مشيراً إلى أنه يستمتع بزيارة الأماكن المفضلة لديه في قطر مثل الحي الثقافي كتارا، الذي يضم في أروقته العديد من المطاعم المقاهي التي تُناسب الجميع، وجزيرة البنانا التي يعتبرها وجهة سياحية رائعة لقضاء الوقت والاستمتاع بهدوء الطبيعة، إضافة إلى العديد من المجمعات التجارية الرائعة، والوجهات الأخرى التي تزخر بها قطر." 

وكان النجم الكاميروني، الفائز بلقب أفضل لاعب أفريقي أربع مرات، وأحد أبرز النجوم السابقين في برشلونة الإسباني وإنتر ميلان الإيطالي، قد شارك ضمن صفوف نادي قطر الرياضي في الموسم 2018-2019، وقد تطرّق في حديثه إلى هذه التجربة، لافتاً إلى أن الزوار والمشجعين سيتعرفون عن كثب على ما يمتاز به الناس في قطر من ود وحُسن ضيافة وترحاب بزوّارهم، مؤكداّ على استمتاع الجميع بإقامة آمنة في دولة قطر التي تُصنّف دائماً كإحدى الدول الأكثر أماناً في العالم.

وأضاف إيتو: "أحب الناس في قطر، فهم يتصفون بالصدق والوضوح. كما أحب أيضاً الشعور بالأمن عندما أتنقل في أحياء الدوحة وكافة أرجاء البلاد. وسيحظى الزوار القادمون إلى قطر خلال المونديال الكروي بفرصة قضاء وقت ممتع أثناء حضور المباريات لتشجيع فرقهم المفضلة في أجواء تتسم بالأمن والسلامة." 

وحول المرافق الرياضية التي تواصل قطر إعدادها لمونديال 2022 قال إيتو: "ستتاح الفرصة أمام لاعبي المنتخبات المشاركة في البطولة للاستفادة من أفضل المرافق الرياضية حول العالم، مثل الاستادات الرائعة المستضيفة للمنافسات ومرافق التدريب عالمية المستوى. وأؤمن بأن التجربة التي سيحظى بها كافة اللاعبين في تلك المرافق ستكون بمثابة مكافأة تقديرية تُتوّج جهودهم بعد الـتأهل لخوض منافسات هذه البطولة الكروية .