ألقت اللجنة العليا للمشاريع والإرث الضوء على استراتيجيتها لاستدامة بطولة كأس العالم لكرة القدم بقطر سنة 2022، خلال مشاركتها مؤخراً في فعاليات منتدى تحالف الرياضة الخضراء، الذي ناقش أفضل السبل للاستفادة من قوة وشعبية الرياضة في معالجة أهم القضايا البيئية والمجتمعية التي يواجهها العالم.
وخلال الجلسة الافتتاحية للمنتدى التي عقدت عبر تقنية الاتصال المرئي، ألقت المهندسة بدور المير، مديرة الاستدامة والبيئة في اللجنة العليا للمشاريع والإرث، الضوء على مشاريع الاستدامة في قطر، وقالت: "تشهد دولة قطر مسيرة تنموية متسارعة، وقد جاءت استضافتها لبطولة كأس العالم لتسهم في تسريع وتيرة خطط التنمية على مستوى البلاد، تماشياً مع رؤية قطر الوطنية 2030. وتهدف رؤيتنا إلى تحقيق التناغم بين النمو الاقتصادي، والتنمية الاجتماعية، وحماية البيئة. ويتسق الجانب البيئي في استراتيجية الاستدامة لبطولة قطر 2022 مع أهدافنا الوطنية."

أدارت الجلسة الحوارية، التي ألقت الضوء على استضافة فعاليات رياضية تراعي جوانب البيئة والاستدامة خلال العشر سنوات المقبلة، نهال الصالح، مدير مشروع المدن المستدامة في مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، بمشاركة السيد فيدريكو أديشي، مدير الاستدامة والبيئة في الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا)، والذي تحدث عن التعاون بين الفيفا واللجنة العليا للمشاريع والإرث التي التزمت باستضافة نسخة محايدة الكربون من بطولة كأس العالم.