بعد أن سئم المماطلة والتسويف من طرف هيئة عبد السلام اليونسي، قام مختار بلخيثر في ساعة متأخرة من ليلة أمس الإثنين 25 ماي 2020، عن طريق ممثله القانوني سليم بولصنام، بمراسلة كل من النادي الإفريقي والجامعة التونسية لكرة القدم لإعلامهما بفسخ عقده من طرف واحد بسبب عدم خلاصه في مستحقاته المالية العالقة بين أجور شهرية ومنح.

هذا، وسيقوم بولصنام اليوم بمراسلة الفيفا لتقديم شكوى رسمية في الغرض.

وتجدر الإشارة إلى أنه إضافة للمتخلدات المالية، فوجئ بولصنام لدى توجهه بالسؤال حول سبب عدم خلاص معلوم كراء المنزل الموضوع على ذمة بلخيثر بإعطائه عقد كراء منزل آخر يشغله لاعب آخر وهو بالطبع ما رفضه بلخيثر وممثله القانوني.

إضافة لكل ذلك،علمت شمس آف آم أن بلخيثر كان قد تراجع عن شكوى سابقة بتدخل من المدرب لسعد الدريدي الذي كان دائما وراء اللاعب ومسانده حتى ماديا.

يبدو أن تجربة بلخيثر مع الإفريقي في طريقها إلى النهاية فعلا.