توفي 60 طفلا على الأقل في مستشفى حكومي شمالي الهند، حسب ما قال مسؤولون، وسط مزاعم بأن سبب الوفاة هو توقف إمدادات الأوكسيجين بسبب عدم سداد المستشفى المستحقات المالية للحصول عليه.
وأقر مسؤولون في ولاية أوتار براديش بتوقف إمدادات الأوكسجين، لكنهم قالوا إن ذلك ليس هو السبب في هذه الوفيات.
وكان أغلب الضحايا من حديثي الولادة يتلقون علاجا من التهاب في الدماغ. وقد لقوا حتفهم على مدار الأيام القليلة الماضية بدءا من الاثنين الماضي في مستشفى بابا راغاف داس في حي غوراخابور.
وسُجلت حوالي ثلاثين حالة وفاة يومي الخميس والجمعة فقط، وفقا لتقارير صادرة عن المستشفى الذي يعاني من نقص في إمدادات الأوكسيجين.
واعترف مسؤول الحي أنيل كومار بأن هناك مشكلة في سداد المستشفى الأموال المستحقة عليها لمورد أسطوانات الأوكسجين، لكنه رجح أن تكون هناك أسباب أخرى طبيعية للوفاة، إذ كانت هناك حالات حرجة كثيرة بين الوفيات.
كما نفت وزيرة الصحة في الولاية سيدهارث ناث سنغ أن تكون الوفيات بسبب نقص الأوكسجين، مؤكدة أن معدل الوفيات في هذا المستشفى في شهر أوت من كل عام يتراوح بين 19 و22 حالة على مدار السنوات الثلاثة الماضية، لكنها لم توضح ما إذا كانت تلك الأرقام خاصة بالوفيات بين الأطفال.

 

 

المصدر: بي بي سي